Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
9 avril 2008 3 09 /04 /avril /2008 21:47
.
أشكركم على مراسلتكم التي تضمنت الكثير من الملاحظات والآراء النقدية لما شاهدتموه في برنامج "هذا أنا" الذي كنت ضيفا فيه على قناة حنبعل مع المنشط علاء الشابي.
وقد أشار العديد منكم إلى مقاطعة المنشط المتكررة كلما حاولت توضيح أفكاري
في خصوص المواضيع التي وقع التطرق إليها خلال الحصة وخاصة ما تعرضت إليه مسرحية "آش يقولولو" من عراقيل وإقصاء وتهميش بسبب عدم إدراك بعض المسؤولين الذين كانوا حاجزا أمام المسرحية التي أردت من خلالها تحسيس الجمهور الكبير وخاصة منه العائلات و الشباب ضد الأمراض المنقولة جنسيا.
وقد كثرت في تلك الفترة التّساؤلات والمقالات في الصّحف عن أسباب هذا الإقصاء والتهميش. حتى جاء الجواب مفحما على لسان مصطفى عطيّة الملحق بديوان وزارة الثقافة والشباب والترفيه آنذاك وبإمضائه الخاصّ في مقال بجريدة الصريح :يوم الأحد 27 جويلية
/تموز 2003 بعنوان "أدعاء ودعاية" ليثبت أن الرأي الذي أتخذه صاحبه في شأن منع مسرحيتي " أش يقولولو" يعبّر عن الموقف الذّي اتّخذته المهرجانات الصّيفيّة التّونسية المحليّة منها والجهوية والوطنيّة وحتّى الدّوليّة والتي تشرف عليها الوزارة وبالتالي يؤكد أنّ تغييب هذه المسرحية قد كان مقصودا ومتعمّدا.

 مصطفى عطية يصرّح

وقد برر مصطفى عطية منع مسرحيتي من المهرجانات بدعوى أنها"لا علاقة لها باهتمامات المواطن التونسي" مدعيا أن مسرحيتي من شأنها أن تقوّض النسيج الأسري وبالتالي يُلصق لها تهمة تتمثل في أنها منافية للأخلاق موحيا بذلك إلى كل المشرفين على برمجة العروض بمنع هذه المسرحية. كيف يمكن ألا يكون كذلك وهو مع الأسف مسؤول له تأثير في وزارة الثقافة.
وقد تجاهل مصطفى عطية في مقاله أن المسرحية حظيت باستحسان النقاد وبنجاح جماهيري كبير في الداخل وفي الخارج. ويكفي التذكير بنجاح سلسلة عروض "آش يقولولو" بقاعة الكوليزي وبالمسرح البلدي بالعاصمة... وعروض أخرى بتنسيق مع منظمة التربية والأسرة والإتحاد الوطني للمرأة وأيضا في الثكنات والأكاديميات العسكرية بدعم من وزارة الدفاع الوطني... هل هذه المؤسسات كلها عاجزة على التفطن أن المسرحية لا تهم المواطن التونسي؟

لقد بدا مصطفى عطية متأرجحا بين مبرّرات مفتعلة تارة يقول إنّ المسرحيّة "باهظة الثّمن" في حين أنّه لم يحدث أن تعطّل أيّ عرض مع أيّ مهرجان لأسباب ماديّة وطورا يقول إنّ المسرحيّة "غريبة المضمون ولا تخصّ اهتمامات المواطن التّونسي في الأرياف والمدن الدّاخليّة". كيف لمسؤول بوزارة الثقافة وبصفتة تلك أن يتجرأ على نشر تصريح كهذا؟ هل طرح موضوع ثقافة التعبير والمسائل المتعلقة بالتربية والأسرة والتثقيف الصحي لا يهم المواطن التونسي في الأرياف والمدن داخل الجمهورية؟

نحمد الله أنّ في بلادنا عندما انطلقت حملة التّنظيم العائلي الذّي نحصد نتائجها خاصّة في الأرياف لم تجد آنذاك إعلاميين أو مسؤولين في الثّقافة يندّدون بها ويعتبرونها من الكبائر. فكيف بعد 50 سنة من نجاحات في مجال الثقافة الصحية نقرأ إشارات كأنّها تريد محاربة المبادرات لنعود إلى عصر الخرافات؟ إنّ الذين أصيبوا بالأمراض الجنسيّة هم أبناؤنا وفلذات أكبادنا هم ضحايا التّهميش وثقافة اللامبالاة التّي تتحمّل مسؤوليّاتها الأفراد لا المؤسسات. ولذلك ارتأيت أنه من واجبي نحوهم كفنّان مسرحي أن أقترب من هؤلاء الذين تعطّلت لغة الكلام بينهم وبين أوليائهم بسب المركّبات المتحجّرة باسم العادات والتّقاليد بعمل فنّي يمزج بين الجدّ والهزل محاولا التّقليص من الهوّة الفاصلة بين الثّقافي والصّحّي.

كان بالإمكان أن لا أتطرق إلى موضوع التثقيف الصحي فأجنّب نفسي عناء كل هذه المواجهات.وبذلك يسهل على المسرحية الانتشار السريع وتكون العملية مربحة وزيادة ورغم ذلك رفضت أن أتعمّد تجاهل هذا الموضوع لأني أعتبر أنه من شروط الإبداع أن يتناول المبدع القضايا المسكوت عنها ولا يتجاهلها بدعوى أنها ليست من مشاغله أو من اختصاصاته خاصة وأن الجمهور الكبير من الشباب هو في أشد الحاجة إليها...
ما المانع في أن أساهم في بلدي وقد سبقني في ذلك كثير من كبار الفنّانين والمبدعين في العالم من مطربين وأعلام سينمائيّة ونجوم لامعة دفعتهم عبقريّتهم إلى الالتزام بمساندة قضايا مجتمعاتهم ومعالجتها. فلماذا نتأخّر نحن عن الرّكب ونلتزم الصّمت؟ إن العقول الضعيفة هي التي تتجنب القضايا الكبرى..بل وتعمل على منع الخوض فيها فتكرّس بذلك ثقافة التهميش وتهميش الثقافة.

إن غياب الوعي بضرورة التثقيف الصحي وعدم الاكتراث به وإدراك فوائده يمكن أن يترك أثرا لا تٌحمد عقباه. لذلك فإني ارتأيت أن تأخذ الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا حيّزاً من عملي المسرحي " آش يقولولو". وهذا اختيار حاولت أن أستمد معانيه من وعيي بضرورة تعزيز ثقافة المواطنة التي من خلالها يتعمق احترامنا للآخر ويتأكد اعتبارنا له
.

 تلاحظون إنّ الصور التي تشاهدونها هي لشخصيات سياسية رفيعة المستوى شاركت في الحملة الانتخابية الرئاسية الأخيرة لسنة 2007 بصفتهم مرشحين لرئاسة الجمهورية الفرنسية  .

أين نحن من هذه العقلية 
ولعل هذه الصور قد لا تحتاج إلى تعليق لأنها وحدها تكفي لطرح سؤال خطير : أين نحن من هذه العقلية ؟ إذ تعبر عن مدى نضج رجال السياسة في المجتمعات المتقدمة و الذين رغم اختلاف شعاراتهم و تصارع أفكارهم وتشعّب نزاعاتهم  فإنهم اتحدوا كلمة واحدة بتوظيف أسماءهم و بتقديم صورهم في معلقات نٌشرت في كل شوارع فرنسا حاملة شعارات جريئة هدفها تحسيس كل الجماهير ضد مرض السيدا عافانا وعافاكما الله. ولا أخفي عليكم أني عندما شاهدت هذه الصور قد أخذتني الرعشة من شدة التأثر اعتزازا بهذا الموقف السياسي الإنساني الأخلاقي المشرّف وأيضا أسفا على غيابه في كل مجتمعاتنا العرب.
ولعلي أبالغ إن قلت أن دمعة في عيني انحبست من شدة الحسرة وأنا أشاهد هذه الصور في باريس متذكرا ما عانيته في تونس من عراقيل بسبب مسرحيتي "آش يقولولو" التي قدمتها سنة 2002 والتي تجرأت فيها على معالجة المسائل المتعلقة بالصحة الجنسية وكيف تم تهميشها و إقصاءها من كل المهرجانات حتى أن البعض اتهمها بأنها منافية للأخلاق دون أن أجد سندا فاعلا من الأطراف المسؤولة ولا حتى من الدكتور عبد الباقي الهرماسي وزير الثقافة والشباب والترفيه آنذاك والذي صدمني عند لقائي به بمكتبه برد عكس ما كنت أنتظره وأتمنّاه من وزير تعنيه الثقافة ويهمّه الشباب بل لامني على تحمّسي لهذا الموضوع , فكان الإحباط و تأكدت أنه لا مجال لثقافة فاعلة في تونس ما دام المسؤول لا يُسأل.
لقد كان من المفروض على كل المؤسسات الثقافية والتربوية والتعليمية أن تدعّم هذا العمل الذي لاقى نجاحا جماهيريا كبيرا والذي أردته أن يكون للجمهور دليلا ملموسا آخر يعبّر عن اهتمام المبدع بالقضايا التي يزعم البعض أنها ليست من مشاغـله وخاصة تلك التي تتصل بصحتنا أي بحياتنا..
ولأنه لا حياء في العلم كما لا حياء في الدين أردت بهذا العمل المسرحي أن أساهم في دفع الجمهور وخاصة منه الشباب إلى الحديث عن نفسه والتعبير عن ذاته وأن أهمس في أذهان أبنائنا  من فوق خشبة المسرح أن  الحديث عن الداء وإدراك أسبابه وسبل تجاوزه ضمان لسلامة الجميع

هذا ما أردت توضيحه في برنامج "هذا أنا" للإجابة عن سؤال المنشط حول ما تعرضت له مسرحية "آش يقولولو" من إقصاء ولكن مقاطعته المتكررة منعتني و لم أتمكن من ذلك .

                                                   مشهد من مسرحية " آش يقولولو"

Partager cet article

Repost 0
Published by ben yaglane - dans CULTURE
commenter cet article

commentaires

Bassam Bounenni 08/12/2008 11:37

Désolé pour le commentaire tardif, mais il est illégal qu'un attaché de presse publie une position en son propre nom. En tant qu'attaché de presse - un énième métier sans déontolgie aucune dans nos murs -, il est de facto le porte-parole du ministère de la Culture. Donc, sa position est de facto celle du ministère, donc, de l'Etat. En plus, il doit mentionner son titre, même si il détient une chronique quotidienne sur le journal Assarih. Là, aussi, c'est illégal. Il débat de la cuulture, en plus. Donc, il est juge et partie. Quel tohu-bohu !

wissem 30/11/2008 19:35

1000 merci
je pense maintenant que libled est encore en bonne santé s'il y avait des intellectuels comme toi tout va bien(inchallah) bon continuation c'est ca le bon chemin.on n'a besoin de nous critiquer nous-meme...et j'espere que les autre artists suiveront ce chemin
wa salem
wissem

hayParisien 10/06/2008 13:37

M. Ben yeghlane. Vous vous plaignez souvent que les animateurs télé vous coupent la parole. peut-être que vous avez du mal à vous faire comprendre d'une façon précise et brève aussi."mé 9alla wé délla"...
Je me permets cette remarque amicale.

Mme Chouaieb Hikmet 19/05/2008 15:46

صديقنا المحترم رؤوف بن يغلان لقد تذكرت التهميش الذي تعرضت له مسرحيتك الشهيرة و أنا أتابع منذ مدة برنامج الرابعة هلى قناة حنبعل الذي خصصت تلك الحلقة منه للحديث عن الأمراض المنقولة جنسيا في تونس حيث صدمتني الأرقام المرعبة حول معدل السن الذي يعرف فيه الشباب أولى علاقاته الجنسية و تساءلت: هل يعي شبابنا فعلا خطورة هذا السلوك؟ و هل أن له من الفطنة ما يسمح لع بحماية نفسه من هذه العلاقات؟

Mariem 01/05/2008 11:23

je ne comprend pas ce comportement de l'autruche que plusieurs personnes encore en Tunisie l'adopte... Ce refus de voir les choses en face, soit disant ce n'est pas dans nos traditions ni dans notre éducation ni dans notre religion (pauvre religion à qui on colle tout nos complexes)... Ca serai bien qu'un jour de vérité, chacun dans sa famille parle de sa vraie vie notamment sexuel... tant de problèmes vont sortir a cause de la "non éducation sexuelle" et tout le monde va se rendre compte que ce sujet est bien dans nos traditions, comportement et vécu.... Arrêter à croire que toute la société est vierge jusqu'au mariage et fidèle aussi après, et ce n'est pas une minorité dont je parle là...
Ouii c'est aussi le rôle des intellectuelles mais avant eux tout le corps médical que d'informer les gens... on n'est pas là pour juger, mais pour informer...
Mais cette peur de s'identifier à l'occident, surement par manque de confiance en soi, leur fait refuser de voir la réalité de la société.. autre la sida il y a beaucoup d'autres MST qui existe même quand on a qu'un seul partenaire toute la vie..
bon courage Raouf... il faut tenir bon... on a besoin de ce genre de boulot, ça ne fait de mal au liens familiaux ni à la bonne éducation ni à "notre" culture ni au respects des gens les un envers les autres...

L'obstaclé

  • : Le blog de Raouf Ben Yaglane
  • Le blog de Raouf Ben Yaglane
  • : contactez moi sur Facbook: http://fr-fr.facebook.com/people/Raouf-Ben-Yaghlane/1660760965 La liberté d'expression ne suffit pas.Il ne suffit pas d' être libre , il faut être libéré.
  • Contact

Qui je suis ?

Désolé de ne pas pouvoir me présenter comme il faut car je viens de découvrir que je ne sais pas qui je suis au juste...

(Lire la suite)

Recherche

MES CHANSONS


Ma Chansons Ena-wena-mech-metfehmine.mp3


Référencement

www.meilleurduweb.com : Annuaire des meilleurs sites Web.
ArabO Arab Search Engine & Directory
Site référencé par Aquitaweb.com
Art & Artist Blogs - Blog Catalog Blog Directory